الراعي الرسمي لشبكة نحن العرب : ( مجلة سيرف نت تكنولوجي ) عالم التقنية والبرامج والتطبيقات


العودة   منتديات شبكة نحن العرب ملتقى كل العرب > الاقسام الأدبية والعلمية > المنتدى العلمي

المنتدى العلمي المواضيع الثقافية والعلمية والشروحات والعلوم بأنواعها واللغات وكل ما يتعلق بالتدريس والمراحل الدراسية

  • اضغط على تبليغ في حالة وجدت أي مشاركة مخالفة لقوانين المنتدى
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 26 - 01 - 2014, 01:56 AM   #1
.:: عضو برونزي ::.

الصورة الرمزية بنت تونس
تاريخ التسجيل: 11 - 2013
الإقامة: تونس العاصمة
الدولة: Tunisia
الجنس : أنثى
المشاركات: 324
حساباتي في: FaceBook
بنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond reputeبنت تونس has a reputation beyond repute
Surrender أحداث ساقية سيدي يوسف




لا يزال عديد مواطني سوق أهراس والمناطق الحدودية الشرقية يتذكرون بألم وحسرة أحداث قرية ساقية سيدي يوسف الدامية التي تحل ذكراها كل سنة لتروي للأجيال حلقة من حلقات البطولة التي امتزجت خلالها دماء الشعبين الجزائري والتونسي اللذين تكالب عليهما عدو كان يظن وقتها أنه بفعلته سينال من تضامن الشعبين. وتفاجأ الاستعمار الفرنسي إثر تلك
الأحداث الأليمة التي وقعت في 8 فبراير 1958 بحدوث العكس تماما بعد سقوط مئات الضحايا من الأشقاء المدنيين العزل ما وحد الصفوف أكثر وجعل فرنسا وقتها تتيقن بأن ضرب الجزائر يعني ضرب تونس والعكس صحيح ولن يزد ذلك سوى تلاحم قوي بين الشعبين الشقيقين.
واستنادا الى بعض المراجع التاريخية فإنه بعد الهجوم المفاجئ الذي قاده جيش التحرير الوطني في معركة الواسطة قرب ساقية سيدي يوسف يوم 11 جانفي 1958 والتي خاضها الفيلق الثالث ب300 مجاهد ما أدى إلى مقتل 16 جنديا من صفوف العدو وأسر 4 آخرين لتتخذ فرنسا من ذلك الهجوم البطولي ذريعة لملاحقة الثوار الجزائريين داخل التراب التونسي.
وكانت حصيلة هذه الأحداث الأليمة التي نفذتها بكل وحشية 25 طائرة فرنسية من نوع ب26 استشهاد أكثر من 100 مواطن بين جزائري وتونسي منهم 20 طفلا و11 امرأة فيما فاق عدد الجرحى 130 فضلا عن تحطم منشآت وسكنات وعتاد تابع للصليب الأحمر الدولي.
ويروي المجاهد الصادق شابية (75 سنة) الذي شاهد وقتها عن كثب مجريات ذلك العدوان البربري لوأج بكل ألم وحسرة حيث قال بأن الاحداث وقعت بعد عديد هجمات أفراد جيش التحرير الوطني ضد الجيش الفرنسي على بعد 400 متر عن ساقية سيدي يوسف القرية التونسية الآمنة.
وحسب عمي الصادق الذي حضر واقعة أحداث ساقية سيدي يوسف فإن ذلك اليوم كان يوم 8 فيفري من العام 1958 وهو يوم "سبت" وسوق أسبوعي حيث يتوافد عليه يوميا عديد المواطنين الجزائريين والتونسيين للتسوق وقضاء مستلزماتهم قبل أن تباغتهم القوات الفرنسية في حدود الثامنة بطلعات جوية استكشافية إلى غاية جبل "قفى سعد" من الجهة القبلية للساقية أي داخل التراب التونسي حيث تعرضت لطلقات نارية من طرف الجيش التونسي وترجع شمالا نحو التراب الجزائري.
إثرها - يقول المجاهد الصادق شابية- وفي حدود الساعة العاشرة صباحا من نفس ذلك اليوم المشؤوم طلع سرب من الطائرات من النوع ب 26 ليشرع في عمليات قنبلة معتمدية (دائرة) ساقية سيدي يوسف ما أدى بجموع غفيرة من المواطنين الجزائريين والتونسيين رجالا ونساء وأطفالا وعجائز وشيوخا الهروب نحو الشمال الغربي لساقية سيدي يوسف وهناك كان الرد عنيفا من أفراد الجيش الفرنسي المتواجد بمركز حراسة الغابات.
وفي نفس لحظات الهمجية واللاإنسانية استمر جيش فرنسا في اعتداءاته الوحشية إلى حد أنه واصل قنبلته لأطفال أبرياء بمدرسة ابتدائية بالساقية يقول عمي الصادق الذي كان يتكلم بحماس ولم تخنه الذاكرة رغم مرور 52 سنة عن الواقعة مضيفا أنه بعد استكمال هذه الطلعات والضربات الجوية الإجرامية في حق الأبرياء من الشعبين "عدت مسرعا للبحث عن والدي أو أحد من معارفي في موقع الحادثة".
ويتذكر عمي الصادق وبكل تأثر وإحساس ذلك اليوم المشؤوم أحد شهداء هذه الواقعة وهو المواطن التونسي عبد الله بن يوسف الذي كان في محله قبل أن يطلب مني يومها -يقول المتحدث- أن أشتري له بعض الحلويات "وهو بذلك يمزح معي" فقمت بشراء نصف كلغ من "النوقا" وقدمته له رغم أنه ليس بحاجة مادية إلي ليسقط مباشرة شهيدا في تلك المجزرة.
وواصل عمي الصادق سرد أحداث هذه الواقعة البربرية بأسى ودموع حيث قال أنه بعد رجوعه إلى مكان الحادثة شاهدت بأم عيني امرأة تونسية (خيرة الكحلة) المعاقة حركيا ملقاة أرضا وبرأس مقطوع وسط عديد جثث الأطفال والرجال والنساء والشيوخ في الوقت الذي كانت فيه سيول عبارة عن خليط من دم الأبرياء وزيوت السوق والمياه المتسربة بفعل حدة القصف لشبكة المياه تجري عبر شوارع الساقية.
وعبر ذات المجاهد عن دهشته وقتها من حجم ما خلفه هذا الهجوم من دمار شامل لمنازل المواطنين وهو ما لا يمكن تصوره -حسبه- حيث اختلطت جثث الأبرياء بركام المنازل المنهارة قبل أن يروي مأساة عائلة المواطن الجزائري الحاج العياشي يحيي الذي فقد يومها 11 فردا من أسرته و لم تنجو الا ابنة ابنه الشهيد مبروك.
وبرأي عمي الصادق فإن أسباب تلك الأحداث تعود أساسا إلى أن أغلب هجمات جيش التحرير الوطني اتخذت من التراب التونسي منطلقا لها لاستهداف القوات الاستعمارية وهنا قررت فرنسا ضرب التواصل والتضامن الجزائري-التونسي بإقرار "حق المتابعة" والانتقام من الشعبين الشقيقين ما عجل برحيل الحكومة الفرنسية الرابعة في 13 ماي 1958.
وخلص المجاهد إلى القول بأن الحدود الشرقية أو الغربية يعود لها "الفضل الكبير في فك الخناق وقتها عن الثورة في الداخل" مضيفا أنه بعد مرور 52 سنة عن هذه الفاجعة وعلى الرغم من توجيهات الجهات الوصية لضمان إنعاش التنمية خاصة بالمناطق الحدودية التي كانت معبرا ومسرحا لعديد المعارك إلا أن مجال التنمية بهذه المناطق يبقى في حاجة إلى مزيد من الجهد والدعم.
أما الخسائر المادية فتمثلت في تحطيم خمس سيارات مدنية منها شاحنات للصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر التونسي. وتحطيم المباني العمومية التالية : دار المندوبية، مركز الحرس الوطني، مركز الجمارك، إدارة البريد، المدرسة الابتدائية، إدارة الغابات وإدارة المنجم. وتحطيم 43 دكانا و97 مسكنا.
وقد كان مندوب الصليب الأحمر (هوفمان) متواجدا بساقية سيدي يوسف أثناء القصف.
فقد وصل ومعاونوه حوالي الساعة العاشرة قصد توزيع الإعانات الغذائية وغيرها على اللاجئين الجزائريين.
وقد كان بصدد زيارة مأوى اللاجئين صحبة المعتمد عندما وقع القصف.
وصرح في شهادته أن القاذفات الفرنسية التي هاجمت الساقية ودمرتها حطمت أيضا عربات الشحن التابعة للصليب الأحمر... وهي أربعة عربات: ثلاثة عربات منها تابعة للصليب الأحمر السويسري وواحدة تابعة للهلال الأحمر التونسي وكلها مشحونة بالملابس المعدة لتوزيعها.
وقد نددت الصحف في مختلف أرجاء العالم بهذا العدوان الغاشم فكان حصاد فرنسا من هذه العملية إدانة المجتمع الدولي لهذه الجريمة النكراء. إضافة إلى هذه الجريمة النكراء حاول الاحتلال الفرنسي انذاك: ـ تجنيد قوة عسكرية هائلة والاستعانة بالحلف الأطلسي وبمرتزقة من دول أخرى (اللفيف الأجنبي).
ـ أستعمال كافة الأسلحة بما فيها الأسلحة المحضورة كالنابلم.
ـ إ نشاء مناطق محرمة في الأرياف الجزائرية.
ـ إتباع سياسة القمع والإيقاف الجماعي.


أحداث ساقية سيدي يوسف file-attachs-29397-100-80.jpg
أحداث ساقية سيدي يوسف 054_passage_frontiere.jpg
أحداث ساقية سيدي يوسف images?q=tbn:ANd9GcRXRZGT3Dp31OBex8bZFg7QPlGvEmxzqg5nCRnDdNWF-ad44JK-
أحداث ساقية سيدي يوسف images?q=tbn:ANd9GcSJ_kg76MtL-bTyQNEcq9JnKPXjuTts1Y8jlhmn4lA4rsS6vNhj
أحداث ساقية سيدي يوسف images?q=tbn:ANd9GcSRrwSm__2QcIOWBZw-rMdZbEbghZhEI2RlvCYZFb5xhCfXZQbNqw
أحداث ساقية سيدي يوسف images?q=tbn:ANd9GcRmLwbNK9C296wplTK9WWB-SaaC1UFgh3oegd__9YcY94mRvsaL



بنت تونس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12 - 07 - 2014, 11:01 AM   #2
.::|| الإدارة ||::.

الصورة الرمزية عبود
تاريخ التسجيل: 10 - 2006
الإقامة: ‎(Kuala Lumpur, Malaysia)‎
الدولة: Yemen
الجنس : ذكر
المشاركات: 18,834
حساباتي في: FaceBook Twitter Instagram
عبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond reputeعبود has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر Skype إلى عبود
افتراضي رد: أحداث ساقية سيدي يوسف

عبود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15 - 09 - 2014, 10:50 PM   #3
.:: عضو مجتهد ::.
تاريخ التسجيل: 08 - 2014
الدولة: Algeria
الجنس : ذكر
المشاركات: 32
حساباتي في:
zera113 will become famous soon enough
افتراضي رد: أحداث ساقية سيدي يوسف

شكرا اختي على الصور

التعديل الأخير تم بواسطة zera113 ; 15 - 09 - 2014 الساعة 10:57 PM
zera113 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزائر, تونس

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الراعي الرسمي لشبكة نحن العرب : ( مجلة سيرف نت تكنولوجي ) عالم التقنية والبرامج والتطبيقات



الساعة الآن 07:32 PM.

Hosting by ServNT.Com
Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
الموقع لا يمثل أي جهةٍ رسميةٍ وليس له علاقة بأي تنظيمات أو جهات ولا يتحمل أي مسؤولية تجاه ما ينشره الأعضاء