الراعي الرسمي لشبكة نحن العرب : ( مجلة سيرف نت تكنولوجي ) عالم التقنية والبرامج والتطبيقات


العودة   منتديات شبكة نحن العرب ملتقى كل العرب > الأقسام العامة > منتدى حواء العام > الحياة الزوجية

الحياة الزوجية كل ما يختص بالحياة الزوجيه والحياة الأسريه , أسرار الزواج , نصائح لحياة سعيده , واجبات الزوج والزوجة

  • اضغط على تبليغ في حالة وجدت أي مشاركة مخالفة لقوانين المنتدى
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 07 - 05 - 2011, 07:31 PM   #1
.:: عضو مــــاســــي ::.

الصورة الرمزية د علي
تاريخ التسجيل: 01 - 2011
الإقامة: سوريا دمشق
الدولة: Syria
الجنس : ذكر
المشاركات: 6,439
حساباتي في:
د علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى د علي
افتراضي اخلاق المرأة المسلمة



المقدمة

الحمد لله الذي خلق فسوى و قدر فهدى فجعل الزوجين الذكر والأنثى فأعطى لكل واحد ماله فأوفى وبين لكل منهما ما عليه فيما أخفى . والصلاة والسلام على رسوله المصطفى وعلى آله وصحبه ذوي المراتب الشرفا .
أما بعد فيقول الله سبحانه وتعالى { ومن يعمل من الصالحات من ذكر أ و أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيراً } النساء / 124 فالله سبحانه وتعالى قد قرن هذه الآية وفي الكثير غيرها بين الرجل والمرآة ليبين عظيم مكانه المرآة و أهميتها وليؤكد على تبصيرها بحقوقها لتسعى إليها أو تدافع عنها وعلى معرفة واجباتها لتقوم بها أو ترشد إليها .والمجتمع الإسلامي يقوم على عاتق هذين الزوجين و أي إفراط من احدهما أو كليما يؤدي إلى اختلال التوازن في المجتمع و بالتالي ضياعه وانحداره .
ومن هنا عرف أعداء الإسلام أهمية المراة المسلمة في بناء المجتمع وفطنوا لمكانتها ودورها في صنع في صنع الامة الصالحة الفاضلة ولذلك ايقنوا أنهم متى أفسدوا المرأة وانحرفوا بها عن دينها الحق ونجحوا في تضليها عن قيمها فانهم بذلك قطعوا نصف الطريق بل أكثره في تهديم المجتمع وتحطيم أسواره بل سهل عليكم احتلاله ولو فكرياً .
واعداء الله حينما وضعوا هذا الهدف نصب اعينهم فأنهم عملوا بكل طاقاتهم وسخروا كل وسائلهم واساليبهم لتحقيقه وفعلاً نجحوا إلى مدى بعيد في تحقيق الجزء الأكبر من هذا الهدف ولكن الله سبحانه وتعالى يأبى إلا أن يتم نوره وينصر دينه ويظهره وذلك من خلال مراحل التجديد التي تمر على الأمة الاسلامية كل قرن وتتمثل الان بالحصوة المباركه التي عمت البلاد جميعها مما أذهل اعداء الله وجعلهم يعيدون حساباتهم من جديد وبدأو بعمل وحياكة المؤامرات الواحدة تلو الاخرى وكان نصيب المراة من هذه المؤامرات كبيراً فالمرآة إذن بحاجة إلى المزيد من الدراسات التي تعمل على توعيتها وتبصيرها بما يحاك حولها وتوجيهها إلى ما فيه خيرها وصلاحها على إننا لا ننكر وجود الدراسات التي عالجت هذه المسالة ولكنها بحاجة إلى المزيد منها للتحقيق الأهداف الآتية :
01 توجيه المرآة المسلمة للقيام بحقوقها الثلاثة حق الله عز وجل عليها وحق نفسها وحق الآخرين ( أسرة ومجتمعا)
02 التعريف بمكانة المرآة المسلمة وأهميتها في بناء المجتمع الإسلامي فانها شقيقة الرجل و عمود البيت المسلم وذلك من خلال إبراز شخصيتها الإسلامية .
03 كشف المؤامرات التي تحاك ضدها و تعرية أساليب الغربيين ومن نهج نهجهم أمامها لتجنب الوقوع فيها .
04 تبيين الأخطاء و المخالفات و المنهيات التي تكثر في الوسط النسائي بغية الابتعاد عنها لتكون المرآة الصالحة التي أرادها الله عز وجل
05 توضيح الخطوات التي على المرآة المسلمة الداعية أن تسلكها لإصلاح أخواتها المسلمات .
06 ضرورة وضع منهج للمرآة المسلمة خاصة اللواتي يقمن بدور فعال في دورات تحفيظ القرآن الكريم التي تقام في مساجدنا . ويتضمن هذا المنهج معالجة لجميع جوانب المرآة المسلمة وعلاقتها مع الآخرين.
ونزولا عند رغبة الكثير من أخواتنا المسلمات في الكتابة عن هذه المواضيع المهمة واغتناما للوقت والجهد اخترنا أحد الكتب التي عالجت هذه القضايا بتوسع وهو كتاب ( شخصية المرآة المسلمة ) للدكتور محمد علي الهاشمي و قمنا باختصاره و تهذيبه مع إضافة ما رأينا فيه ضرورة قد قصر عنها الكتاب وللاختصار أيضا قمنا بحذف سند ودرجة الأحاديث مع التزامنا بذكر الأحاديث المقبولة التي يحتج بها المحدثون.
ونسأل الله سبحانه تعالى أن يوفقنا جميعا رجالا ونساء للعمل بالكتاب والسنة و لخدمة الإسلام و المسلمين و المسلمات ومن الله التوفيق


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
[COLOR="DarkRed"]اول المحاور[/COLOR]

أخلاق المرآة المسلمة مع ربها
01 الإيمان بالله وتوحيده
إن أبرز ما يمييز المرآة المسلمة إيمانها العميق بالله ويقينها بأن ما يجري في هذا الكون من حوادث وما يترتب على الناس من مصائر إنما هو بقضاء الله و قدره وإن ما أصاب الإنسان لم يكن ليخطئه وما أخطئه لم يكن ليصيبه وما على الإنسان في هذه الحياة إلا أن يسعى في طريق الخير ويأخذ بأسباب العمل الصالح في دينه ودنياه ومتوكلاً على الله حق التوكل مسلماً لله موقناً انه فقير دوماً لعون الله و تأييده و رضاه .
لذلك حينما ترك سيدنا إبراهيم عليه السلام زوجته هاجر وولدها قالت له :آلله أمرك بهذا يا إبراهيم " قال نعم " قالت " إذن لا يضيعنا الله " وهكذا يكون حسن الظن بالله تعالى .
والإيمان بالله يقتضي أن تستشعر المرآة مراقبة الله لها في السر والعلن فهذه أم تقول لابنتها ليلاً يا بنيتي امزجي اللبن بالماء فقالت : إن أمير المؤمنين عمر لا يرضى بذلك قالت وما يدري أمير المؤمنين بنا قالت فان رب أمير المؤمنين يرانا وكان عمر( رضي الله عنه) يسمعها فزوجها من ابنه فكان حفيدهما عمر بن عبد العزيز الخليفة العادل , و الإيمان بالله أساسه التوحيد الخالص التام لله عز وجل فالمؤمنة لا تحلف إلا بالله و لا تنذر إلا لله ولا تدعو إلا الله ولا تطلب الرحمة والفرج إلا من الله فلا تعلق خرزة ولا تميمة ولا تذهب إلى كاهن ولا عراف ولا تصدق الدجالات ولا تصاحب الضالات المضلات .
يقول النبي صلى الله عيه وسلم ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) رواه الترمذي.
ويقول (اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif ) " من علق تميمة( خرزة) فقد أشرك" وقال اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif "
( لعن الله من ذبح لغير الله )" رواه مسلم
ويقول اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif من أتى عرافاً أو كاهنا ً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أُنزل على محمد "وفي حديث آخر " من أتى عرافاً فسأله لم تقبل صلاته أربعين يوماً " رواه مسلم .
02 الرضا بقضاء الله وقدره
المرآة المسلمة الواعية راضية دوماً بما يصيبها في حياتها من خير أو شر لان فيها هذا الرضا خيراً على كل حال يقول اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif "عجباً لأمر المسلم إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له "رواه مسلم ، بمثل هذا الإيمان الراسخ العميق كانت المرآة المسلمة تتحمل الصدمات و الفواجع و المصائب وتتلقاها بنفس مطمئنة راضية بقضاء الله وقدره وتستعين بالصبر والصلاة والاحتساب ولسانها لا ينطق إلا شكراً أو تضرعاً.
03 عبادة ربها
المسلمة حريصة على تحقيق المقصد الإلهي من خلق البشر قال تعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) الذاريات /56 وهي حينما تقبل على أداء العبادات تقبل بشوق وهمة ورغبة ورهبة ومحبة وخوف ورجاء .
أ.فهي تؤدي الصلاة بأوقاتها خاشعة متذللة لله ولا تكتفي بالصلوات الخمس المفروضات وإنما تتعداها إلى السنن و الرواتب خاصة قيام الليل و الوتر وسنة الضحى كما إنها لا تغفل عن المسجد خاصة في الجمعة و العيدين لما فيها من سماع المواضع ومعرفة الشرائع و ليشهدن الخير ودعوة المسلمين كما يقول المصطفى اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif .
وعلى المرآة إن تراعي عند خروجها إلى المسجد الضوابط آلاتية التي جاءت على لسان النبي اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif :
(إذا شهدت أحداهن المسجد فلا تلمسن طيباً ) رواه مسلم.
(أيما إمراة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة ) رواه مسلم.
(لا تمنعوا نسائكم المساجد وبيوتهن خير لهن ) رواه أبو داود .
ب0 تؤدي زكاة مالها خاصة كانت تملك ذهباً يبلغ النصاب (20 مثقالاً) أو مالاً فعليها أن تؤدي حقه من الزكاة طائعة راضية فقد دخلت أمرآتان على النبي ( اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif ) وفي ايدهما أساور من ذهب فقال (أتعطيان زكاته فقالتا لا ، قال: أما تخافان أن يسوركما الله أسورة من نار أديا زكاته) رواه احمد . وإن لم تملك النصاب فلا تغفل عن الصدقات .
ج0 تصوم رمضان الكريم مع مراعاة آداب الصيام من ترك الغيبة و النميمة واللغو و السب والشتم ثم عليك يا أختاه أن تتحري أيام التطوع مثل صوم ستة من شوال ويوم عرفة و عاشوراء و الأيام البيض من كل شهر (13-14-15) ويومي الاثنين والخميس فانها كفارات للذنوب والمعاصي
د0 تحج و تعتمر : على المسلمة ان تحرص على أداء فريضة الحج و عمرة التطوع إن استطاعت إلى ذلك سبيلا ولا تؤخر الحج ببعض الحجج الواهية مثل " ما زلت صغيرة – أزوج أبناءي – أخاف على أولادي " وما شابه ذلك .
04 الطاعة والاستجابة لله والرسول ( اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif )
فطاعة الله والرسول فوق هوى النفس وفوق التطلعات الأماني وفوق متع الحياة وفوق اختيار الإنسان قال تعالى "يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ".الأنفال /24 فكوني أختاه أكثر الناس طاعة لله وأسرعهم استجابة للرسول وأشدهم امتثالا لأوامر الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم ) واجتناباً للنواهي ومن صور طاعة المرآة لربها ولنبيها .
• عدم الخلوة بالأجنبي
لقول الرسول ( اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif )" لا يخلو رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم" متفق عليه والأجنبي : كل رجل يحل له الزواج منها أصلاً ولو كان من الأقارب خاصة أُقرباء الزوج ومنهم الحمو يقول النبي اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif ( إياكم والدخول على النساء قالوا أفرايت الحمو قال الحمو الموت ) متفق عليه وذلك لسهولة دخول الحمو إلى بيت أخيه ولأن الخلوة بالإحماء تؤدي إلى فساد وفتنة وزيغ وهلاك في الدين كهلاك البدن بالموت .
• الالتزام بالحجاب الشرعي :
أسالك أختاه هل أنت أفضل من نساء النبي هل أنت أفضل من بنات النبي هل أنت أفضل من المهاجرات والأنصاريات السابقات الجواب قطعاً لا فإذا كان الله سبحانه وتعالى أمر هؤلاء النسوة جميعاً بالحجاب الشرعي فاستجبن لله ورسوله فحري بك أن تقتدي بهؤلاء النسوة إن أردت النجاة لقوله تعالى ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ) الأحزاب /59 ثم اسمعي إلى وعيد النبي (اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif ) لنساء اليوم اللواتي رمين الحجاب و خرجن سافرات متبرجات حيث يقول "اخلاق المرأة المسلمة salla-allah.gif " ( صنفان من أهل النار لم أرهما بعد 00000 ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا ) رواه مسلم .
واسمعي أختاه لهذه الطالبة الجامعية التي إلتزمت بالحجاب الشرعي فقد سألها صحفي عما يصبرها على احتمال الحجاب بهذا الحر القائظ فأجابته
( قل نار جهنم أشد حراً ) نعم أختاه هما سبيلان لا ثالث لهما إما الحجاب
وإما النار فاختاري لنفسك ما تشاءين .




د علي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07 - 05 - 2011, 07:31 PM   #2
.:: عضو مــــاســــي ::.

الصورة الرمزية د علي
تاريخ التسجيل: 01 - 2011
الإقامة: سوريا دمشق
الدولة: Syria
الجنس : ذكر
المشاركات: 6,439
حساباتي في:
د علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى د علي
افتراضي رد: اخلاق المرأة المسلمة

• عدم مصافحة الأجانب :
تقول السيدة عائشة رضي الله عنها ما مسكت كف رسول الله ( ) كف إمرأة قط ويقول (لئن يطعن أحدكم بحديدة في رأسه خير من أن يمس أمرآة لا تحل له ) رواه الطبري ولا تظني أن المصافحة حضارة بل هي أول طرق الفاحشة والدعارة فاحذري أختاه ولا تنخدعي .
• عدم السفر إلا مع ذي المحرم :
لقوله ( ولا تسافر المرآة إلا مع ذي محرم ولا يدخل عليها رجل إلا معها محرم ) متفق عليه وذلك حفاظاً عليها وصوناً لعرضها وإعزازاً لكرامتها أن تنالها مخالب أهل الرذيلة .
• تجنب الاختلاط مع الرجال جهد امكانها :
واسمعي أختاه لهذه الحادثة حينما زار المربي السوري ( أحمد العظمة ) بلجيكا ودخل إلى أحدى المدارس الابتدائية سأل المديرة لماذا لا تخلطون البنين مع البنات في هذه المرحلة فأجابته قد لمسنا أضرار اختلاط الأطفال حتى في سن المرحلة الابتدائية .
• استشعار مسؤوليتها :
المرآة مسؤولة إذ أنها ستقف يوم القيامة بين يدي ربها فيسألها عن دينها وأسرتها ومجتمعنا ما فعلت وما صنعت يقول النبي :
(كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته .. والمرآة راعية في بيت زوجها وهي مسولة عن رعيتها ) متفق عليه .
• تعمل لنصرة دينها :
كل امرأة تحاول أن تدافع عما تحمله من أفكار وآراء وتحول أن تنتصر لها فأهل لها فأهل المعاصي يدافعون عن معاصيهم ويزنونها للناس وذوات الإلحاد والأفكار الفاسدة يعلن بكل حرية وجرأة عن مبادئهن الكفرية الضاله فحري بك أختاه أن تدافعي عن دينك وتنتصري له خاصة وان كل ما فيه خير للناس جميعاً والنصرة تكون بالقول والمال والنفس وما مواقف خديجة وسمية وأم عمارة وصفية عمة النبي ( ) وأسماء وغيرهن رضي الله عنهن أجمعين إلا صور رائعة لجهاد المرآة المسلمة ومن صور نصرة الدين أيضا الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر
يقول الله تعالى : والمؤمنين والمؤمنات بعضهم أؤلياء يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ) التوبة /71
• ولا تنسي أختاه ذكر الله عز وجل على كل حال ولا تغفلي عن الدعاء والتضرع إليه وحده وإياك أختاه وهجر القران تلاوة وتدبر وعملاً واحرصي على الدفاع عنه ونصرته فانه كتاب الله المتين والهادي إلى الصراط المستقيم .




المحور الثاني
د علي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07 - 05 - 2011, 07:31 PM   #3
.:: عضو مــــاســــي ::.

الصورة الرمزية د علي
تاريخ التسجيل: 01 - 2011
الإقامة: سوريا دمشق
الدولة: Syria
الجنس : ذكر
المشاركات: 6,439
حساباتي في:
د علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى د علي
افتراضي رد: اخلاق المرأة المسلمة

اخلاق المسلمة مع نفسها


المرآة المسلمة ذكية تدرك أنها مكونة من جسم وعقل وروح ، وعليها أن تعطي لكلٍ حقه ، فلا تفرط في جانب من هذه الجوانب على حساب جانب آخر ؛ فهي توازن بينها وهذا التوازن تستهديه من الإسلام الحنيف الذي حث على التوازن ورغب فيه ؛ ولتحقيق هذا التوازن نوصي الأخت المسلمة بما يأتي :-

1 العناية بجسمها


أ. الاعتدال في الطعام والشراب :

وهذا الاعتدال يجعل المرأة صحيحة البدن قوية البنية نشيطة غير مترهلة ولا ثقيلة الوزن ، لقوله تعالى " وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين " الأعراف/31 وقوله "( ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطنه فإذا كان لا محالة فاعلا فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه ) رواه الترمذي وابن ماجه ، فإياك أختاه من الشره والإسراف واحذري أيضا من التقتير والإجحاف .
ب . تزاول الرياضة البدنية :
إن الاحتفاظ باللياقة البدنية والنشاط الجسمي و الصحة العامة أمور دعى اليها الإسلام ومن الوسائل لتحقيق ذلك ان تزاول المرأة جانبا من الرياضة البدنية بما يناسب جسمها ووزنها وسنها وبيئتها ولذلك نجد النبي (صلى الله عليه وسلم ) كان يسابق السيدة عائشة رضي الله عنها مع مراعاة الشروط الإسلامية التي بيناها سابقا ؛ ثم لانقصد ولا ندعو بذلك إلى رياضة الملاعب وأماكن الرشاقة وغيرها من الأماكن التي تحيط بها الشبهات والمنكرات .
ج . نظافة الجسم والثياب :
على المرآة المسلمة أن تحرص على نظافة جسمها وثيابها ، لقوله تعالى ( وثيابك فطهر ) وفي فقه الطهارة ما يغني عن التوسع في ذلك على إننا نؤكد على ضرورة الاعتناء بسنن الفطرة خاصة نظافة الفم والأسنان والأظافر والآباط وغيرها ؛ كما عليك أن تجتنبي من الطعام ما فيه رائحة منفرة ، كذلك على المرآة أن تهتم بشعرها من خلال غسله وإصلاحه وتجميله وتعطيره لقوله صلى الله عليه وسلم ( من كان له شعر فليكرمه ) رواه أبو داود .
د. الاهتمام بالهيئة :
على المرآة المسلمة أن تعتني بلباسها ومظهرها وتكون حسنة الهيئة أنيقة المظهر من غير تبرج ولا مغالاة ولا سرف لتقرَّ عين زوجها ، وليأنس بها أولادها وصديقاتها، فالاسلام نهى المسلمين و المسلمات عن أن يذلوا أنفسهم يقول الله تعالى (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق ) الأعراف /32 ، ويقول النبي ( إن الله جميل يحب الجمال ) رواه مسلم ، ويقول النبي إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده ) رواه البيهقي ، فعلى المرآة أن تكون متوازنة في ذلك من غير إفراط ولا تفريط ولتحذر ما نهى النبي عنه من ثياب الشهرة والتشبه بثياب الرجال وغيرها كالثياب الشفافة والضيقة والقصيرة .
ه. النوم :
على المرآة المسلمة أن تهتم بمسألة نومها فلا تسرف في النوم فتضيع وقتها وتفرط بكثير من واجباتها ، ثم أن ذلك يؤثر على سلامة الجسم ونشاطه ، وعليها ان لا تتأخر عن النوم بعد صلاة العشاء إلا لضرورة ( مذاكرة علم أو محادثة ضيف أو مؤانسة الأهل ) لأن النبي : كره النوم قبل صلاة العشاء والحديث بعدها متفق عليه ، ولا تطيل السهر فتفوتها صلاة الفجر ، وعليها أن تراعي الهدي النبوي عند النوم من التوضىء قبل النوم ، والنوم على الشق الإيمن والطهارة والاذكار ، لوصية الرسول للبراء بن عازب رضي الله عنه : اذا اتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الايمن ، ثم قل : اللهم إني أسلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك ووجهت وجهي اليك رغبة ورهبة اليك لا منجا ولا ملجأ منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت ) ولا تنام على البطن لقوله ( إنها ضجعة يبغضها الله تعالى ) رواه ابو داود .
وعليها أن تحاسب نفسها قبل النوم عما بدر منها في اثناء النهار فإذا كان خيراً حمدت الله وإن وجدت غير ذلك استغفرت الله ( حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا ) .

2 احترام عقلها :


أن العناية بالعقل لا تقل أهمية عن العناية بالجسم ، بل وتقدم عليها وليس من زينة للعقل كالعلم ولذلك حث الاسلام المسلمين والمسلمات على طلب العلم لقوله تعالى (وقل ربِّ زدني علماً ) طه / 114 ، وقوله طلب العلم فريضة على كل مسلم ) رواه ابن ماجه . أي ومسلمة ، ولقد أدركت المسلمة الأولى أهمية العلم فسعت إليه بنفسها فقد جاء رهط من نساء الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقلن يا رسول الله أجعل لنا يوما من نفسك نتعلم فيه فقد غلبنا عليك الرجال فقال لهن ( موعدكنَّ دار فلانة فأتاهنَّ فيها ووعظهنَّ وذكرهنَّ وعلمهنَّ ) ، بل كانت المرأة المسلمة لا تستحي من السؤال عن أحكام دينها كما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها (نعم النساء نساء الأنصار لم يكن يمنعهنَّ الحياء أن يتفقهنَّ في الدين ) وحسبك أختاه قدوة وأسوة أمهات المؤمنين خاصة السيدة عائشة رضي الله عنها التي كان الصحابة يأتونها يسألونها علما حتى ألف الزركشي كتاب
( الإجابة فيما استدركته السيدة عائشة على الصحابة ) .

العلوم النافعة للمرآة

أول ما ينبغي على المرأة المسلمة الواعية أن تتعلمه كتاب الله تلاوة وحفظا وتفسيرا ، ثم سنة النبي ( ) وبعدها العقيدة الاسلامية الصحيحة السليمة ، والفقه الإسلامي الميسر وأيضا عليها أن تطالع سيرة النبي ( ) وتاريخ الاسلام مع التركيز على أخبار الصحابيات والتابعيات والرموز النسائية الخالدة . ثم عليها أن تركز على المسائل التي تخص المرأة ومنها أن تتعرف أخلاق المرأة المسلمة وآدابها وتطالع ما يكيده أعداء الأسلام ضد المرآة المسلمة ولتحصيل لهذه العلوم ننصح بالكتب الاتية :
- التفسير: صفوة المعاني زبدة التفسير تفسير السعدي تفسير ابن كثير .
- السنن : الترغيب والترهيب رياض الصالحين
- السيرة النبوية:الرحيق المختوم السيرة النبوية لابن كثير السيرة النبوية الصحيحة للدكتور اكرم العمري.
- الفقة : فقه السنة الوجيزفي فقه السنة والكتاب العزيز المفصل فقه المرآة المسلمة .
- العقيدة : سلسلة العقيدة للدكتور عمر سليان الاشقر مختصر العقيدة الإسلامية كتاب الإيمان للدكتور محمد منعم ياسين .
ومن الكتب الأخرى التي ننصح بقراءتها كتب
( الأذكار ، مختصر منهاج القاصدين ، منهج التربية النبوية للطفل ، تربية الأولاد في الإسلام ، ويسألونك عن المرآة ، إليك أيتها الفتاة المسلمة ) وغيرها من الكتب .
وأما العلوم الأخرى التي تنفع المرآة من حيث التحصيل الدراسي فهي تنحصر بالعلوم التي تخدم المرآة وتصونها ، مثل الطب والتعليم والتربية والعلم الشرعي وهذه من أفضل الاختصاصات التي تتلاءم مع قابلية المرآة وقدراتها و مؤهلاتها ، مع مراعاة الشروط و الضوابط الاسلامية في تعلم المرآة المسلمة كذلك على المرآة المسلمة أن تصون عقلها من الانحراف وراء الخرافات والكهانة والسحر وأهل البدع وملازمة القبور فقد حذر الإسلام من الركون إلى هذه الأمور وخير سلاح للقضاء على هذه الانحرافات التمسك بالعقيدة السليمة المبنية على الكتاب والسنة الصحيحة
د علي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07 - 05 - 2011, 07:32 PM   #4
.:: عضو مــــاســــي ::.

الصورة الرمزية د علي
تاريخ التسجيل: 01 - 2011
الإقامة: سوريا دمشق
الدولة: Syria
الجنس : ذكر
المشاركات: 6,439
حساباتي في:
د علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى د علي
افتراضي رد: اخلاق المرأة المسلمة

تسمو بروحها :

الإسلام اعتنى بالتربية الروحية والنفسية اعتناء كبيراً فعلى المرآة المسلمة أن تلتفت إلى البناء الروحي والسكون النفسي لتكون ذات شخصية ناضجة ومعتدلة ومتزنة ويكون هذا البناء الروحي والتهذيب النفسي من خلال ما يأتي :
* لزوم العبادة :
فهي التي تصقل النفس وتسمو بالروح إلى أعلى ألمراتبها ومن أشد العبادات التي تهذب النفس الصلاة والأذكار وقراءة القران.
* اختيار الرفيقة الصالحة ولزوم مجالس العلم والإيمان :
فان هذه الصواحب والمجالس تؤدي إلى ترقيق القلب وتزكية النفس وخشوع الجوارح وتسمو بالإنسان حتى تخالط قلبه بشاشة الإيمان لذلك كان الصحابة يقول أحدهم للآخر قم بنا نزداد إيمانا أو تعال نؤمن لربنا ساعة .

أخلاق المرأة المسلمة مع والديها


البر بهما

من أبرز ما تتميز به المرآة المسلمة الراشدة برها بوالديهما والإحسان إليهما امتثالا لهدي الإسلام في ذلك ومن مقومات البر أن تعرف المرآة المسلمة قدر الوالدين وما يجب عليها نحوهما يقول الله تعالى ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا ) الاحقاف /15 وقوله تعالى (وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ) الإسراء /23 ، فهذه الآيات وغيرها تدفع المرآة المسلمة إلى زيادة البر وإكثار الإحسان والإقبال على خدمتهما و التفاني بالتماس رضاهما يقول النبي ( ) حيث سئل عن أحب الأعمال إلى الله قال الصلاة على وقتها ثم بر الوالدين ) وبر الوالدين يلزم وإن أساء الوالدان إلى ابنتهما المسلمة أو كان لديهما انحراف في الدين أو وقوع في المعاصي ، فقد حث النبي () أسماء على البر بوالدتها وإن كانت مشركة بذلك نسد الذريعة أمام من تجعل من هذه الأمور سببا لعقوق الوالدين أو هجرانهما أو الإساءة إليهما ثم اعلمي أختاه إن الأم مقدمة بالبر على الأب كما جاء في الحديث الذي سأل فيه رجل رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟
قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أبوك ) متفق عليه ، واعلمي أختاه إن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر لقوله صلى لله عليه وسلم أكبر الكبائر؛ الإشراك بالله وعقوق الوالدين ) رواه البخاري ، ومهما نفعل لهما لن نستطيع أن نوفي حق الوالدين فهذا ابن عمر رضي الله عنهما يشهد رجل يمانيا يطوف حول البيت وأمه على ظهره فقال أتراني جزيتها يا ابن عمر فأجابه لا ولا بزفرة واحدة ( أي طلقة من طلقات الولادة ) ؛ على إن المرآة المسلمة إن رأت بأبويها ابتعادا عن الدين وانحرافا عن الإسلام فعليها أن تبادر إلى نصحهما بأعلى صور الرفق والتأدب متبعة أقوم الأساليب وأشدها تهذيبا وحكمة وأيسر الكلام وأسلمه وأقوى الحجج وأوضحها وأيسر العبادات وأطيبها ؛ة ونجمل أدب المرآة المسلمة مع والديها بما يأتي :-

• طاعتهما فهي دليل محبتهما .

• عدم نهرهما أو التضجر منهما لا بفعل ولا إشارة ولا نقل لهما أف ولا ننظر إليهما نظرة احتقار أو غضب و لا نسفه رأيهما وإن كانا غير متعلمين .

• الإحسان إليهما بالقول الكريم و الدعاء والرحمة والاستغفار وبالبذل و العطاء ومن الإحسان لهما تنفيذ عهدهما ووصيتهما ما لم تكن في معصية.

• أن نتأدب معهما عند جلوسنا فلا نمد قدماً أمامهما ولا نرفعها في مواجهتهما ولا نعطي ظهرنا لهما وعلينا أن نذل أنفسنا أمامهما فنقبل أيدهما ورأسهما.

• مساعدهما في أعمالهما فنحمل عنهما المتاع و الحاجيات فالبنت تعين أمها في تدبير شؤون المنزل من غير ضجر ولا ملل .

• الحفاظ على سمعتهما وكرامتهما وذلك بعدم الإساءة إلى الناس كي لا يسيئوا إلى والدينا بالشتم و التجريح لقوله (إن من أكبر الكبائر شتم الرجل والديه قالوا يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه قال نعم يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه ) متفق عليه ، ومر رجلان بأحد الصحابة فقال لاحدهما: من هذا ؟ قال : أبي ، فقال الصحابي : فلا تمشِ أمامه ولا تجلس قبله ولا تدعه بإسمه ولا تستب له .

د علي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07 - 05 - 2011, 07:32 PM   #5
.:: عضو مــــاســــي ::.

الصورة الرمزية د علي
تاريخ التسجيل: 01 - 2011
الإقامة: سوريا دمشق
الدولة: Syria
الجنس : ذكر
المشاركات: 6,439
حساباتي في:
د علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond reputeد علي has a reputation beyond repute
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى د علي
افتراضي رد: اخلاق المرأة المسلمة

أخلاق المرأة المسلمة مع والديها


البر بهما

من أبرز ما تتميز به المرآة المسلمة الراشدة برها بوالديهما والإحسان إليهما امتثالا لهدي الإسلام في ذلك ومن مقومات البر أن تعرف المرآة المسلمة قدر الوالدين وما يجب عليها نحوهما يقول الله تعالى ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا ) الاحقاف /15 وقوله تعالى (وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ) الإسراء /23 ، فهذه الآيات وغيرها تدفع المرآة المسلمة إلى زيادة البر وإكثار الإحسان والإقبال على خدمتهما و التفاني بالتماس رضاهما يقول النبي ( ) حيث سئل عن أحب الأعمال إلى الله قال الصلاة على وقتها ثم بر الوالدين ) وبر الوالدين يلزم وإن أساء الوالدان إلى ابنتهما المسلمة أو كان لديهما انحراف في الدين أو وقوع في المعاصي ، فقد حث النبي () أسماء على البر بوالدتها وإن كانت مشركة بذلك نسد الذريعة أمام من تجعل من هذه الأمور سببا لعقوق الوالدين أو هجرانهما أو الإساءة إليهما ثم اعلمي أختاه إن الأم مقدمة بالبر على الأب كما جاء في الحديث الذي سأل فيه رجل رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟
قال : أمك ، قال ثم من ؟ قال : أبوك ) متفق عليه ، واعلمي أختاه إن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر لقوله صلى لله عليه وسلم أكبر الكبائر؛ الإشراك بالله وعقوق الوالدين ) رواه البخاري ، ومهما نفعل لهما لن نستطيع أن نوفي حق الوالدين فهذا ابن عمر رضي الله عنهما يشهد رجل يمانيا يطوف حول البيت وأمه على ظهره فقال أتراني جزيتها يا ابن عمر فأجابه لا ولا بزفرة واحدة ( أي طلقة من طلقات الولادة ) ؛ على إن المرآة المسلمة إن رأت بأبويها ابتعادا عن الدين وانحرافا عن الإسلام فعليها أن تبادر إلى نصحهما بأعلى صور الرفق والتأدب متبعة أقوم الأساليب وأشدها تهذيبا وحكمة وأيسر الكلام وأسلمه وأقوى الحجج وأوضحها وأيسر العبادات وأطيبها ؛ة ونجمل أدب المرآة المسلمة مع والديها بما يأتي :-

• طاعتهما فهي دليل محبتهما .

• عدم نهرهما أو التضجر منهما لا بفعل ولا إشارة ولا نقل لهما أف ولا ننظر إليهما نظرة احتقار أو غضب و لا نسفه رأيهما وإن كانا غير متعلمين .

• الإحسان إليهما بالقول الكريم و الدعاء والرحمة والاستغفار وبالبذل و العطاء ومن الإحسان لهما تنفيذ عهدهما ووصيتهما ما لم تكن في معصية.

• أن نتأدب معهما عند جلوسنا فلا نمد قدماً أمامهما ولا نرفعها في مواجهتهما ولا نعطي ظهرنا لهما وعلينا أن نذل أنفسنا أمامهما فنقبل أيدهما ورأسهما.

• مساعدهما في أعمالهما فنحمل عنهما المتاع و الحاجيات فالبنت تعين أمها في تدبير شؤون المنزل من غير ضجر ولا ملل .

• الحفاظ على سمعتهما وكرامتهما وذلك بعدم الإساءة إلى الناس كي لا يسيئوا إلى والدينا بالشتم و التجريح لقوله (إن من أكبر الكبائر شتم الرجل والديه قالوا يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه قال نعم يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه ) متفق عليه ، ومر رجلان بأحد الصحابة فقال لاحدهما: من هذا ؟ قال : أبي ، فقال الصحابي : فلا تمشِ أمامه ولا تجلس قبله ولا تدعه بإسمه ولا تستب له .
د علي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اقوال فى المرأة الارادة المنتدى العام 16 09 - 01 - 2013 09:06 AM
من اي النساء انتي؟؟؟ adnan المنتدى العام 7 09 - 01 - 2013 07:21 AM
موسوعة صحة المرأة (( كل مايتعلق بصحة المرأة وجمالها واناقتها )) ميدوووووو الصحة والطب وطب الأعشاب 16 19 - 09 - 2012 01:19 AM
عورة المرأة أمام النساء ( بالتفصيل ) فهد الشريف الدين الإسلامي الحنيف 8 09 - 05 - 2010 02:08 AM
[.. صـفـآآتـ الحريمـ أيآم أولـ ..] يـاويليے! مـن همـنـٍ ركن التراث والآثار 6 03 - 08 - 2007 09:47 PM


الساعة الآن 07:51 PM.

Hosting by ServNT.Com
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
الموقع لا يمثل أي جهةٍ رسميةٍ وليس له علاقة بأي تنظيمات أو جهات ولا يتحمل أي مسؤولية تجاه ما ينشره الأعضاء